أطياف

عمرو أديب يستضيف المعلمة الترانس المفصولة

استضاف المذيع عمرو أديب في برنامج الحكاية المذاع عبر قناة MBC مصر المعلمة الترانس المفصولة عن عملها فريدة رمضان.

 وكانت فريدة قد قالت في مقابلة مع صحيفة النبأ الوطني في شهر أغسطس الماضي أنها تعرضت للفصل عن عملها أثناء عبورها الجنسي، وأنها كانت تعمل في إحدى المدارس التعليمية في محافظة دمياط والتي ولدت وعاشت بها، ولكنها الآن تقيم في محافظة البحيرة، حيث انتقلت لها بعد أن تعرضت للرفض والكراهية بسبب كونها امرأة ترانس.

وطالبت فريدة العودة إلى وظيفتها كمعلمة لغة عربية أو إعطائها باقي مستحقاتها في حال عدم عودتها إلى وظيفتها في صورة المعاش، كما طالبت تسليمها ملفها عند الوزارة الذي يؤكد كونها كنت تعمل معلمة في الوزارة.

وتريد ملفها من أجل رفع دعوى قضائية تؤكد كونها معلمة، وكانت قد قامت برفع دعوة قضائية للتظلم على قرار فصلها عن عملها من قبل، ولكن غياب محاميها عن حضور جلسة التظلم تسبب في شطب تظلمها، فقامت بتقديم شكوى في مجلس الوزراء وجواب مسجل بعلم الوصول لوزير التعليم، للنظر في طلبها.

 وبعد أن نشرت صحيفة النبأ الوطني حوارها مع فريدة أجرت عدة وسائل إعلامية محلية ودولية مقابلات مع فريدة لتسلط الضوء على قصتها، وأخر تلك المقابلات كانت المقابلة التلفزيونية مع عمرو أديب.

وتحدثت فريدة عبر مكالمة فيديو في حوار جديد مكررة سرد ما مرت به من فصلها عن عملها في وزارة التربية والتعليم كمعلمة وعن هويتها كامرأة ترانس وما تعرضت له من رفض وكراهية أجبروها على ترك المحافظة التي ولدت وعاشت فيها لعقود طويلة.

وفي مداخلة هاتفية مع عمرو أديب عقبت محافظ دمياط الدكتورة منال عوض على فصل المعلمة الترانس قائلة: «كلفت مسئول التعليم لإحضار ملفها، وياريت تيجى يوم الاثنين، ونرجعها ونعمل انتداب فى البحيرة لأنها مش عايزة تكون فى دمياط، وكمان سنتواصل مع وزير التربية والتعليم لحل مشكلة المواطنة».

وعقب وزير التربية والتعليم طارق شوقي في مداخلة هاتفية قائلا: «الحالة سمعت عنها بعد عرضها على الصحف، وتواصلت مع الدكتورة منال عوض محافظ دمياط، والأمر ليس له علاقة بالتحول الجنسي وبحثنا الملف».

وأضاف طارق شوقي أن فريدة فصلت عن عملها مرتين بسبب غيابها المتكرر عن العمل وقد عادت للعمل بعد الفصل في المرة الأولى بعد طلب منها، ولكن في المرة الثانية من الفصل لم تقدم أي طلب للعودة مما جعل قرار فصلها نهائيا لا رجعة فيه عام 2006، وأن طلب العودة إلى العمل الآن بعد 14 سنة يعد أمرا غريبا، وأن القانون يمنع عودتها للعمل الآن. كما أكد أن الفصل عن العمل لا علاقة لها بكونها امرأة ترانس.

وأشار طارق شوقي إلى أهمية بحث سبل تقبل المجتمع للأشخاص الترانس من قبل أساتذة في علم النفس وأطباء ورجال الدين للقضاء على التنمر الذي يستهدف الترانس.

ودعا طارق شوقي مشاهدي البرنامج إلى مساعدة المعلمة الترانس إذا كان في استطاعتهم ذلك، كما وجه الدعوة إلى الجمعيات الأهلية للمساعدة، وأنه تواصل مع محافظ دمياط لتنسيق سويا ما إذا كان بإمكانهم المساعدة. وأن من المهم استخدام الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي لمساعدة جميع من هم مثل فريدة وليس شخص بعينه مثل قضايا أخرى.

Gridlove

شروط الاستخدام
محتوى أطياف مرخص برخصة المشاع الإبداعي. يسمح بإعادة نشر المواد بشرط الإشارة إلى المصدر بواسطة رابط تشعبي، وعدم إجراء تغييرات على النص، وعدم استخدامه لأغراض تجارية.