أطياف

إليوت بيدج في أول حديث له منذ إعلان كونه ترانس

تحدث الممثل والمنتج الكندي إليوت بيج Elliot Page في حوار له مع صحيفة TIME حول هويته كرجل ترانس، بدءًا من شعوره منذ طفولته أنه صبي، حيث قام بقص شعره عندما كان في التاسعة من عمره، قائلاً: «شعرت وكأنني ولد. أردت أن أصبح صبيًا. كنت أود أن أسأل أمي إذا كان بإمكاني أن أكون كذلك يومًا ما». كما قال أنه تصور نفسه كصبي في الألعاب الخيالية، وجعله ذلك يتحرر من الانزعاج الذي شعر به من قبل الآخرين، كونهم يتعاملون مع على أنه فتاة. بعد قصة الشعر، بدأ الآخرين أخيرًا في رؤيته بالطريقة التي رأى بها نفسه، وشعر حينها أنه في الهيئة الصحيحة. وتعليقًا على إعلان كونه ترانس في ديسمبر الماضي، والذي جعله أحد أشهر الأشخاص الترانس في العالم، حيث تصدر قائمة أبرز التدوينات عبر تويتر في أكثر من 20 دولة، واكتسب أكثر من 400.000 متابع جديد على انستجرام في ذلك اليوم وحده، ونشرت آلاف المقالات حوله عبر الإنترنت، ووصلت الإعجابات والمشاركات إلى الملايين، قال إليوت بيج: «هذا الشعور بالإثارة الحقيقية والامتنان العميق لأنني وصلت إلى هذه المرحلة من حياتي، ممزوجًا بالكثير من الخوف والقلق». وحول ردود الفعل عقب قائلاً: «ما كنت أتوقعه هو الكثير من الدعم والحب، وكمًا هائلاً من الكراهية وكراهية ورفض الترانس. هذا ما حدث بشكل أساسي». ما لم يتوقعه هو، التفاعل الضخم مع إعلانه في جميع أنحاء العالم.

يقول إليوت أن فهم جميع التفاصيل حول نفسه يظل عملاً قيد التقدم، وإن فهم الهوية الجندرية للمرء أمرًا ملازمًا ويتشكل دائمًا، على المستويين الشخصي والاجتماعي، والثابت والمتطور، وأن ذلك أمر معقد بدرجة كافية دون أن يكون المرء تحت دائرة الضوء التي لا يبدو أنها تنطفئ. لكن بعد أن وصل إلى منعطف حاسم، يشعر إليوت بإحساس عميق بالمسؤولية لمشاركة حقيقته. يقول إليوت: «ينشر الأشخاص المؤثرين والمشاهير للغاية خرافات ومعلومات مغلوطة حول مجتمع الترانس، تضر بهم، وكل يوم ترى وجودنا في الحياة محل نقاش. أفراد مجتمع الترانس حقيقيون جدًا».

أدى دور إليوت القوي في فيلم Hard Candy عام 2005، إلى فيلم Juno عام 2007، وهو فيلم مستقل منخفض الميزانية جلب ترشيحات لإليوت لجوائز أوسكار وبافتا وجولدن جلوب، وشهرة واسعة جدًا على مستوى عالمي. كافح الممثل البالغ من العمر 21 عامًا حينها، مع ضغوط هذا الصعود. كانت الملابس النسائية والسجاد الأحمر والمجلات كلها بمثابة تذكير مؤلم للانفصال بين كيف رأى العالم إليوت بصورة مغايرة للصورة التي يرى نفسه عليها. يقول إليوت: «لم أتعرف على نفسي مطلقًا. لوقت طويل لم أتمكن حتى من النظر إلى صورة لنفسي»، وكان من الصعب عليه مشاهدة الأفلام التي شارك فيها، خاصة تلك التي لعب فيها أدوارًا واضحة الأنوثة. أحب إليوت المشاركة في صناعة الأفلام، لكنه شعر بالغربة بسبب معايير هوليوود. بحلول الوقت الذي ظهر فيه في أفلام مثل X-Men: The Last Stand عام 2006، وInception عام 2010، كان إليوت يعاني من الاكتئاب والقلق ونوبات الهلع. لم يكن يعرف، كما يقول، «كيف يشرح للناس أنه على الرغم من كوني ممثلاً، فإن مجرد ارتداء ملابس نسائية، لا يجعلني على ما يرام. هذا ليس أنا. إنه زي تنكري». حاول إليوت أن يقنع نفسه أنه بخير، وأنه كان محظوظًا بما يكفي كونه يستطيع الحصول على عمل في هوليوود، وأنه لا ينبغي أن يكون لديه أية شكوى. لكنه شعر بالإرهاق من العمل المطلوب، وفكر أكثر من مرة في الإقلاع عن التمثيل.

في عام 2014، أعلن إليوت أنه مثلي الجنس، على الرغم من الشعور لسنوات بأن مثل هذا الإعلان كان مستحيلاً، نظرًا لمسيرته المهنية. في خطاب له في مؤتمر حملة حقوق الإنسان، تحدث بيج عن كونه جزءًا من صناعة «تضع معايير ساحقة» على الممثلين والمشاهدين على حد سواء. وتابع إليوت: «هناك صور نمطية منتشرة حول الذكورة والأنوثة تحدد كيف يُفترض بنا جميعًا أن نتصرف ونلبس ونتحدث، وتلك المعايير لا تساعد أحدًا». بدأ إليوت يرتدي بدلات على السجادة الحمراء. وجد الحب، وتزوج من مصممة الرقصات إيما بورتنر في عام 2018. وأنتج أفلامه الخاصة مع شخصيات وقصص من مجتمع الميم مثل أفلام Freehold عام 2015، وMy Days of Mercy عام 2017. وجعل الملابس الرجولية شرطًا لأخذ الأدوار. ومع ذلك، فإن الصراع اليومي كان لا يطاق. يقول إليوت: «كان الاختلاف في شعوري قبل أن أعلن كوني مثليًا إلى ما بعده هائلاً. لكن هل اختفى الانزعاج في جسدي من أي وقت مضى؟ كلا، لم يختفي».

جزئيًا، كانت العزلة التي فرضها الوباء هي التي أدت إلى صراع بيدج مع هويته الجندرية. انفصل إليوت عن زوجته في الصيف الماضي، وتطلق الاثنان في أوائل عام 2021. ويقول إليوت أنه وزوجته السابقة لا زالوا أصدقاء مقربين. يقول إليوت «كان لدي الكثير من الوقت بمفردي للتركيز حقًا على الأشياء التي أعتقد، في ذلك بطرق عديدة، عن غير وعي، كنت أتجنبها». لقد استوحى إلهامه من رموز ترانس رائد مثل جانيت موك ولافرن كوكس، اللذان حققا النجاح في هوليوود، بينما كانا يعيشان مع إعلان كامل عن هويتهما. ساعده الكتاب الترانس في فهم مشاعره؛ رأى إليوت نفسه ينعكس في مذكرات Becoming a Man: The Story of a Transition للمؤلف P. Carl. في النهاية أفسح «العار وعدم الراحة» الطريق للإعلان عن هويته. يقول إليوت: “لقد تمكنت أخيرًا من تقبل أن أكون ترانس، وأن أسمح لنفسي أن أصبح ما أنا عليه الآن»، أدى هذا إلى سلسلة من القرارات. كان أحدهم طلبه من العالم أن يناديه باسم مختلف، إليوت، والذي يقول إنه يحبه دائمًا.

كان القرار الآخر هو إجراء عملية جراحية عليا لإزالة الثدي. في الوقت الذي نشر الإعلان على انستجرام، كان يتعافى في تورنتو، عاصمة كندا. ويؤكد إليوت أن كونك ترانس لا يتعلق فقط بالعملية الجراحية. بالنسبة لبعض الناس، هذا غير ضروري. بالنسبة للآخرين ، فإنه لا يمكن تحمله. بالنسبة للعالم الأوسع، أدى تركيز وسائل الإعلام على العملية الجراحية إلى وضع أجساد الأشخاص الترانس في موضع جنسي بشكل دائم، وطرح الأسئلة التي تنتهك خصوصية الجسد والغير مناسبة. لكن بالنسبة لإليوت، فإنه يصف العملية الجراحية بأنها شيء، جعل من الممكن له التعرف على نفسه أخيرًا عندما ينظر في المرآة، مما يوفر التنفيس الذي كان ينتظره منذ «الجحيم الكامل» للبلوغ. يقول: «قد غيرت حياتي تمامًا». يقول إن الكثير من طاقته استنفذت على الشعور بعدم الراحة في جسده، أما الآن فقد عادت إليه طاقته مرة أخرى. يقول إليوت إن إعلان كونه ترانس كان تصرفًا أنانيًا على مستوى واحد: «إنه لي. أريد أن أعيش وأكون ما أنا عليه». لكنه شعر أيضًا بواجب أخلاقي للقيام بذلك، وأنه عاجلاً أم آجلاً كان سيفعل ذلك، ويضيف أن الهوية الإنسانية معقدة وغامضة، لكن السياسة تصر على وضع كل شيء في صناديق. في حروب الثقافة اليوم، تنتشر المعتقدات التبسيطية حول الجندر، على سبيل المثال، التسليم بحقيقة الجندر إلى الكروموسومات والقدر على نطاق واسع ومتجذر بشكل عميق لدرجة أن العديد من الأشخاص الذين يؤمنون بهذه المعتقدات لا يشعرون بأنهم مجبرون على التفكير فيما إذا كانت معتقداتهم غير مكتملة أو متحيزة.

رغم ظهور إليوت في العديد من الأعمال السينمائية والتلفزيونية، إلا أنه قد واجه أيضًا تحديات في الوصول إلى دور قيادي نسائي لأنه لم يكن مناسبًا لقالب هوليوود الضيق. منذ مشاركة إعلانه عن كونه ترانس، يشهد فريقه نشاطًا أكثر مما فعلو منذ سنوات. العديد من عروض العمل الواردة للإخراج أو الإنتاج أو التمثيل، مرتبطة بشخصيات وقضايا مجتمع الترانس، ولكن هناك أيضًا بعض الأدوار البعيدة عن ذلك. انجذب إليوت إلى دور فانيا في مسلسل The Umbrella Academy، لأنه – في الموسم الأول الذي صدر في عام 2019 – كانت فانيا تتعامل مع كراهية الذات بشكل معقد، معتقدة أنها الشقيقة العادية الوحيدة في عائلة غير عادية. بالكاد يمكن للشخصية أن تستدعي الشجاعة للتحرك عبر العالم. يقول إليوت: «لقد تحدثت عن مقدار قرب فانيا إلي». الآن في مجموعة التصوير للموسم الثالث، شهد زملاء العمل تغييرًا في إليوت. يقول منتج المسلسل ستيف بلاكمان: «يبدو أن هناك حملاً هائلاً على كتفيه قد انزاح، إنه يشعر بالراحة. هناك خفة فيه، والكثير من الابتسام». بالنسبة لإليوت، العودة إلى تصوير المسلسل أعطاه شعورًا بالثبات، رغم أن ذلك يكون محرجًا في بعض الأحيان. حيث يستخدم الأشخاص الضمائر الخاطئة دون قصد، يقول إليوت أنهم سوف يعتادون الأمر، كما يرونه زملاءه في المسلسل ويعترفون به.

Gridlove

شروط الاستخدام
محتوى أطياف مرخص برخصة المشاع الإبداعي. يسمح بإعادة نشر المواد بشرط الإشارة إلى المصدر بواسطة رابط تشعبي، وعدم إجراء تغييرات على النص، وعدم استخدامه لأغراض تجارية.